انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > ضمان الجودة والاداء الجامعي > كلمة السيد رئيس جامعة بابل

general quality assurance logo iso quality analysis iso quality analysis

كلمة السيد رئيس جامعة بابل 


الحمد لله فوق الحامدين، والصلاة والسلام على رسوله الطاهر الأمين, وعلى آله الغر الميامين، وأصحابه المنتجبين فإن الله سبحانه وتعالى قد جعل للعلم مكانة سامية، وأكرم أهل العلم أيما إكرام وقد قال في محكم كتابه العزيز (( يرفع اللذين آمنوا منكم واللذين أوتوا العلم درجات )) وهكذا أكد رسوله الأكرم على أهمية العلم حيث قال (( لا يزال المرء عالماً ما طلب العلم فإذا ظن أنه عليم فقد جهل )) ومن هذه الأرض .(( بابل الحضارة )) شع شعاع العلم ليملأ الدنيا بالمعرفة والفكر ومن هذه الأرض انبثق الحرف الأول وامتداداً لذلك الإرث الحضاري الرفيع أسست جامعة بابل في عام 1991 كي تتبنى مواصلة المسيرة العلمية والحضارية لبلاد الرافدين وكانت الجامعة ولا زالت حريصة كل الحرص على أن تتوسع في طاقاتها من حيث النوع والكم فقد وصل عدد كلياتها في العام الدراسي 2008-2009 الى ثمانية عشر كلية بعد استحداث كلية الدراسات القرآنية للعام الحالي والموافقة على استحداث كلية الصيدلة للعام القادم أما عدد طلبتنا فكان في العام الدراسي 2007-2008 قد وصل الى (14481) طالباً وطالبةً في الدراسة الصباحية و(945) طالباً وطالبةً في الدراسة المسائية ويبلغ عدد الطلبة المستضافين في جامعتنا (540) طالباً وطالبةً.


أما الدراسات العليا فإنها ماضية في تأهيل الملاكات العلمية الرصينة، وتشهد كليات جامعتنا تخرج العديد من طلبة الماجستير والدكتوراه في كل عام وانطلاقاً من سعي الجامعة الحثيث في أن يكون المستوى العلمي بأفضل صورة فقد عقد المؤتمر العلمي السنوي للجامعة وحقق نجاحاً ملموساً من حيث نوع البحوث وعددها فضلاً عن قيام العديد من كليات بإقامة مؤتمرات علمية سنوية متخصصة ولم تكن الجامعة بمعزل عن المجتمع وإنما ولجت الى احتياجاته ومشكلاته وعقدت العديد من الندوات التي تتناول ما يخص حياة الفرد وحرصت جامعة بابل على أن تكون في عمق ميدان التطور العلمي في التعليم العالي والبحث العلمي دائماً من خلال إيمانها واهتمامها بكل ما هو جديد في مد جسور الثقافة مع المجتمع وفي تحقيق متطلباته والارتقاء بالمنتج التعليمي وأن خوض جامعتنا بنظام الجودة الشاملة هو حلقة أساسية من مجموع الحلقات التي تؤمن الجامعة بأهمية خوض التجربة فيها حيث وضمن البرنامج الزمني المحدد من قبل المختصين والخبراء بهذا النظام / نظام إدارة الجودة الشاملة / وفق المواصفة العالمية استطاعت الجامعة أن تخطو خطواتها الواثقة بكل دقة ضمن مراحلها الأولى والثانية والثالثة والرابعة التي تداخلت مع المرحلة الثالثة من أصل ستة مراحل تنتهي في نهاية عام 2010 للحصول على شهادة المطابقة العالمية في التعليم العالي وبالتنسيق مع وكالة ضمن الجودة البريطانية للتعليم العالي .إن الجامعة انفردت في انجازاتها التالية كأول جامعة عراقية ضمن إدارة الجودة ووصولها المرحلة الرابعة من البرنامج الزمني لعملية التأهيل بهذا النظام :


  • انجاز دليل المعايير الاسترشادي للتطبيق الأكاديمي لنظام إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي.
  • انجاز دليل المعايير لكافة أنشطة التعليم العالي في الجامعة .
  • سيتم الانتهاء من انجاز دليل تصاميم المناهج والمقررات والعمليات في التعليم العالي في نهاية شهر تشرين الثاني من عام 2010 .
  • هنالك خطوات بنسبة متقدمة في إعداد دليل الطرائق الإجرائية ودليل تعليمات العمل ودليل الصلاحيات والهيكلية ودليل الجودة .
  • استحداث الأنشطة الفنية التي تحقق متطلبات المواصفة العالمية في التعليم العالي وبناء الهيكلية المطلوبة لها وتهيئة الكوادر عليها
  • انجاز عدد من الندوات العلمية والمؤتمرات والدورات لنشر ثقافة الجودة داخل أروقة وأنشطة الجامعة والمجتمع ح
  • تم التنسيق في إنشاء مركز التفتيش والمعايرة مع الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية .


ولا ننسى أن الأهداف المستقبلية في تطوير الأداء وتحسينه لم تغفل الإدارة العليا عنها فقد وصفت برامج تطويرية من خلال المراجعة والتحقق والتقويم وضبط الوثائق والسجلات والعمليات من خلال مصفوفة إدارية وفنية سوف تجعل الجامعة تسير بخطوات واثقة .إن جامعة بابل تحتضن الكثير من العلماء ذوي التخصصات النادرة فضلاً عن أساتذتها الأفاضل الذي بلغ عددهم في العام الدراسي 2007-2008 (1504) تدريسياً ممن يحملون الألقاب العلمية من مدرس مساعد الى أستاذ فقد حظي أساتذة الجامعة بتكريم دولة رئيس الوزراء المحترم لمن يحمل لقب الأستاذية ولا زالت بعض الهدايا تنتظر ممن يحصل على هذا اللقب. وتسعى جامعة بابل الى أن تكون في مصاف الجامعات العالمية وقد حققت تعاوناً مع العديد من الجامعات العالمية الرصينة هدفها في ذلك إعداد الملاكات العلمية المؤهلة تأهيلاً عالياً ليكونوا بناة بلدنا وقادته وعلمائه سائلين المولى جل وعلا أن يحفظ العراق وعلماء العراق وطلبة العراق وأهله وأن يجعل عملنا خالصاً لوجهه أنه نعم المولى ونعم النصير .

أ.د.عادل هادي البغدادي

رئيس جـامعـة بابــل

رئيس مجلس ضمان الجـودة